إبداع في ممارسة الحُكم / محمد المختار تديه

4 أبريل,2018

متميزون دخلوا التاريخ من باب إحداث دَوِيِّ في مجالاتهم .

 

أدهشوا من عاصرهم مع أن (المعاصرة تمنع المناصرة) ،  إلا أن بصماتهم كانت أقوى من مكابرة الخصوم .

 

تحدث عن فكرهم الثاقب معاصرون لهم ، و درسته أجيال جاءت من بعدهم إلى الدنيا .

 

 

رئيس موريتانيا 2009 -2019  بدأ عمله بالحلقات الأصعب و المهام الأخطر ، فحطم أصنام تثبيط الهمم  وهزمها بشجاعته العجيبة .

 

 

مشاكل كبيرة و ملفات شائكة كانت الأنظمة السابقة في البلد تتعامل معها بتناول حُقنة التأجيل و بعض من مُسَكنات التجاهل .

 

 

الرئيس محمد ولد عبد العزيز استطاع اقتحام المعضلات بقوة و الحصول على (الترياق)  ، فكانت كل الإنتصارات بمثابة  براءة اختراع من حقه هو حصريا دون غيره و لو كَرِه الخصوم .

 

 

أول رئيس موريتاني يترأس قمة عربية بين أطناب خيمة في انواكشوط ، صَدَّق البعض أنها  مجرد نكتة عنما قالها في مهرجان النعمة ، فكانت المفاجئة عندما تقاطرت الزعامات العربية على مطار انواكشوط أم التونسي الجديد .

 

كان ذالك في الواقع إبداعا في اتجاه تحطيم صخرة (المستحيل) أو تكسير زجاجة المكابرة ، ثم أيضا في اتجاه دَحْضِ قول الأدعياء بأن موريتانيا أفقر و أقل إمكانيات من أن تستوعب مثل هذا الحدث .

 

 

أول رئيس موريتاني يجلس بين الصحافة بكل توجهاتهم و انتماءاتهم ، و يتبادل معهم أطراف الحديث على المباشر و يسألونه عن شأن البلد بقضه و قضيضه ، فيُحاججهم بالكلمة ثم يترك التقدير للرأي العام .

هو إبداع من طِينة تعاطي السلطة بالمكشوف مع الإعلام في موريتانيا الجديدة .

 

 

أول رئيس موريتاني يأتي شخصيا إلى مقر هيئة سياسية  ليقدم  هَويته من أجل الإنتساب لحزب سياسي.. .

 

سابقة في موريتانيا بالتأكيد ! ، ربما يُفهم منها الكثير  ،  و قد تستحق الإحاطة بأغلب مغازيها فتح بعض الكتب المتخصصة في تدبير الحُكم و التداول على السلطة و مستقبَله بل ربما التمعن أيضا بين سطور التاريخ السياسي للشعوب !.

 

الربيع / المدير الناشر : محمد المختار تديه

Facebook Comments
  • تابع صفحتنا على الفيس بوك

    %d مدونون معجبون بهذه: