المعارضة و إعادة التدوير الإنتخابي / محمد المختار ولد تديه

16 يوليو,2018

إعادة التدوير أو الرَّسْكلة طريقة اخترعها الإنسان منذ  القدم  لتصنيع  منتجات انطلاقا من  مخلفات منتجات أخرى مشابهة أو مغايرة .

 

لكن من المعروف أن المنتَج عبر الرسْكلة أو إعادة التدوير يكون غالبا أقل جودة بأشواط و مراحل من المنتج الأصلي .

 

 

اليوم تشمر المعارضة عن سواعد الجد  لإعادة تدوير فاعلين سياسيين استهلكتهم أنظمة سابقة معروفة اللون و الطعم و الرائحة ، و خرجوا عن الخدمة منذ فترة طويلة .

 

تُرى ما الذي جعل المعارضة (ذات الجماهير الضخمة و الشعبية العريضة) تجنح إلى طريقة إعادة تدوير النخب المستهلكة ؟.

 

هل يمكن أن نصف المشهد بكونه أحدث مظهر  من تجليات فقر أو إفلاس انتخابي تتلبس به الجماعة  ؟ .

 

هل يكون ذالك مصداقا لمعلومات أفادت بها قيادة سياسية كبيرة في الحزب الحاكم خلال تدوينة مؤخرا عن عجز في الترشيحات تعاني منه المعارضة في ربع الدوائر الإنتخابية في عموم البلد  ؟.

 

ماذا يفهم من ذالك بالنظر إلى المآلات ؟ .

 

هل هو مؤشر على النجاح أو قرينة على الفشل ؟ ….مجرد تساؤلات حول إعادة التدوير الإنتخابي  .

 

الربيع / المدير الناشر : محمد المختار ولد تديه

Facebook Comments
%d مدونون معجبون بهذه: