الجفاف بعد الجفاء / محمد المختار تديه

10 مايو,2018

حزمت المعارضة الموريتانية أمرها وقررت المشاركة في الإستحقاقات المقبلة ثم أعلنت عن تنظيم مسيرة شعبية (حاشدة) في نواكشوط ، و تحدثت بإسهاب عن (جفاف غير مسبوق) تقول إنه يضرب البلد في الصميم و أطالت النفس في الحديث عن ما تسميه هي زورا (الواقع المزري للمواطنين) .

 

 

فما هي الرسالة السياسية الأساسية التي تريد المعارضة المشارِكة في الإنتخابات المقبلة و المتكتمة على الحوار مع السلطة إيصالها و لمن ؟ .

 

 

إلى أي جهة بالضبط  تريد المعارضة أن تصل  رسالتها ؟

 

 

 

 

هل هي موجهة إلى السلطة ؟ ، أم إلى الرأي العام ، أم هو استعراض فقط للوقوق بعد كبوة أو (سقطة) المفاوضات السرية ؟ .

 

 

 

 

هل ستكون (مسيرة الجفاف – الجفاء) على منوال مهرجانات الرحيل الساذجة الصبيانية المضحكة عام (الربيع العربي) ؟ .

 

 

 

 

أم أن التسريب الأخير قد فضح كل شيئ ؟ ، فيكون عندها (الجفاف) المشار إليه مجرد جفاء عارض بين السلطة و المعارضة و عندها بالضبط يخرج المواطن بين (باطْ السياسة و مَرْفَكها ) ؟ .

 

 

 

 

الجفاءُ الذي اشتدت وطأته جدا بعد فشل الحوار السري ، ربما أُدخِل المختبر السياسي و أُخضِع لكيمياء المصالح و حسابات المناكفات السياسية و غريزة البحث عن الجماهير أو حتى اصطناعها ، فتحول (الجفاء) المستحكم بين الطرفين بقدرة قادر إلى (جفاف) يطحن المواطنين في الأرياف .

 

 

 

كم هي عجيبة معارضتنا .. ، تسكت وقت المفاوضات السرية و تقلب ظهر المِجَن للمواطنين و تتجاهل و تتخلى عن واجباتها ، و عندما تفشل المفاوضات السرية تجعل من الحبة قبة و تبالغ في التلبيس على الناس و تُصور الواقع بسوداوية مكشوفة !.

 

 

نظام فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز أذكى لاشك و خصومه يعرفون ذالك جيدا ، وقد هزمهم في كل المناسبات و على جميع الحلبات السياسية حتى ولو استقووا هذه المرة بكارثة طبيعية (الجفاف) ، أخطؤوا ركوبها تماما كما فشلوا في تسلق جدار الربيع العربي منذ ثمان سنين .

 

الربيع / المدير الناشر : محمد المختار تديه

Facebook Comments
%d مدونون معجبون بهذه: