الربيع : إقالة وزير الخارجية ..الإجراء الغامض ! (تحليل)

12 يونيو,2018

شكلت إقالة وزير الخارجية الموريتاني إسلكو ولد أحمد أزيد بيه قرارا محيرا بالنسبة للعديد من المراقبين ، إذ أن القرار جاء أياما قبل إنطلاق القمة الإفريقية في انواكشوط ،  حيث كان ولد أحمد إزيد بيه يحضر للقمة ويدون بشأنها أحيانا ولم تكن تبدو أبدا مظاهر مغادرته لإدارة الملف .

 

 

في ظل هذا الغموض الذي لف إقالة الرجل أخذت تطفو على السطح بعض التحليلات التي تربط الإقالة أحيانا بنتائج الإنتساب و أحيانا أخرى بصراع الأجنحة داخل الأغلبية و تارة أخرى حتى بأسباب ترجع إلى فشل الرجل في إقناع السلطة العليا في البلد بجدارته بإدارة حقيبة سيادية كبيرة كهذه حسب قول البعض .

 

 

 

مراقبون آخرون رأوا أن إقالة ولد أحمد إزيد بيه لم تكن تتعلق بشخص الرجل و لا بإدارته للملف وإنما تتعلق بإرادة السلطة في استغلال شهرة الوزير الجديد ولد الشيخ أحمد في المحافل الدولية حيث كان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن و لو كانت شهرة لم يوازيها نجاح في المهمة الموكلة إليه حيث استقال مرغما بعد اشتداد ضراوة الحرب في اليمن و تعقيد المشهد و اختلاط الحابل بالنابل هناك .

 

الربيع

Facebook Comments
%d مدونون معجبون بهذه: