تلويح الشركات بالانسحاب أجبر موريتانيا والسنغال على توقيع اتفاقية تقاسم الغاز

22 فبراير,2018

كشفت صحيفة AFRICA ENERGY INTELLIGENCE في عددها رقم 811 الصادر بتاريخ 20 فبراير 2018، عن الأسباب التي دفعت إلى التوقيع على اتفاق تقاسم حقل تورتي للغاز يوم 9 فبراير الجاري من طرف وزيري النفط الموريتاني والسنغالي، بعد أن كان هذا التوقيع قد تأجل لمدة 18 شهرا.

ونسبت الصحيفة إلى مصادرها الخاصة أن شركتي الغاز (BP وKosmos Energy) كانتا قد حذرتا رئيسي البلدين من أنه إذا لم يتم توقيع الاتفاق خلال النصف الأول من سنة 2018، فإنهما ستعلنان الانسحاب من استغلال الحقل، مما دفع بالرئيس الموريتاني إلى “إجبار” نظيره السنغالي على التوقيع.

أما عن دوافع الرئيس عزيز التي جعلته يستعجل التوقيع على الاتفاق، فهي بالنسبة للصحيفةحاجة موريتانيا إلى الحصول على دخل بعد توقف استغلال بئر شنقيطي النفطي وفي ظل استمرار تراجع أسعار الحديد.

وأضافت الصحيفة أن الاتفاق نص على تقاسم الانتاج في مرحلة أولى (50% لكل دولة) على أن تتم إعادة تقييم النسبة بعد انطلاق عمليات الانتاج المتوقعة في 2021 حين تصبح لدى الجيولوجيين رؤية أكثر وضوحا لتوزيع الاحتياطات بين البلدين.

Facebook Comments
%d مدونون معجبون بهذه: