خمسة أسباب طبيعية لتأخر الدورة الشهرية

27 نوفمبر,2017

لربيع: الدورة الشهرية أو العادة الشهرية عملية طبيعة تمر بها كل فتاة حين وصولها لمرحلة البلوغ.
الدورة الشهرية يتم فيها نزول الدم من المهبل كل شهر و هي علامة على
نضوج الجهاز التناسلي لدى المرأة وهي الفترة التي تحدث فيها عملية التكاثر والإخصاب وتكون مدة نزول الحيض من 3 إلى 7 أيام. تشعر العديد من السيدات بالقلق عند تأخر ميعاد الدورة الشهرية أو عدم انتظامها كل شهر مما يسبب الكثير من التوتر لهن بسبب الحالة النفسية التي يشعرن بها نتيجة عدم انتظام هرمونات الجسم.
يقول الدكتور محسن الجبري استاذ النساء والولادة انه يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية عن ميعادها وتسبب عدم نزول الحيض وهي:

1- الحمل والرضاعة الطبيعية
يعد السبب الرئيسي والمؤشر الأبرز لتأخر الدورة الشهرية عن ميعادها هو حدوث الحمل، فيجب عليكِ سيدتي إجراء تحليل الحمل للتأكد من حدوثه أو عدمه. لا تعتمدي على الاختبارات المنزلية فقط فهي ليست صحيحة في معظم الأوقات. هناك أيضًا ما يسمى بالحمل الكاذب فهو أيضًا مسؤول عن تأخر نزول الدورة الشهرية وذلك لاعتقاد السيدة أنها حامل فيحدث اضطراب في الهرمونات مما يسبب تأخر الدورة الشهرية. أيضًا أثناء الرضاعة الطبيعية فهرمون الحليب أو البرولاكتين يمكن أن يعمل على تأخر نزول الحيض نتيجة اضطرابه ولكن ليس في جميع حالات الرضاعة فقد يختلف من سيدة لأخرى.

2- النحافة الزائدة أو السمنة المفرطة
تساعد الزيادة او النقصان في الوزن بشكل كبير على تأخر الدورة الشهرية وعدم انتظامها أو إلى انقطاع نزولها بصورة غير طبيعية لدى بعض السيدات. يحدث ذلك نتيجة اختلال الهرمونات عند تعرض الجسم للنحافة أو السمنة مما يؤدي إلى فقدان هرمون الاستروجين. قد يتأخر الحمل أيضًا لدى النساء التي تعاني من السمنة المفرطة بسبب ظهور التكيسات على المبيضين. يؤدي فقدان الشهية والنحافة الزائدة والاضطرابات في الأكل إلى تأخر الدورة الشهرية بسبب تغيرات الهرمونات الطبيعية في الجسم. تعود انتظام الدورة من جديد عند إتباع نظام غذائي سليم لإنقاص الوزن بشكل صحي.

3- اضطراب الغدة الدرقية و أورام الغدة النخامية
قد يؤدي قصور أو فرط النشاط في الغدة الدرقية إلى تأخر الدورة الشهرية كما يمكن أن يسبب فقدان الوزن و التعرق الشديد و زيادة ضربات القلب. قد يحدث صعوبة شديدة في النوم وملاحظة جفاف الجلد بصورة واضحة أيضًا حيث تعتبر الغدة الدرقية هي الغدة المسؤولة عن عملية التمثيل الغذائي في جسم الإنسان.

تتسبب أورام الغدة النخامية الحميدة أيضًا إلى حدوث خلل في الهرمونات مما يؤدي إلى الزيادة في هرمون البرولاكتين مما يؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية وعدم انتظامها. لذلك، يجب علاج اضطرابات الغدة الدرقية بسرعة التوجه إلى الطبيب المختص لعدم تعرضكِ إلى العديد من المشاكل الصحية الأخرى.

4- التوتر والضغط العصبي
يساعد التوتر ويؤثر سلبًا على السيدات بصفة خاصة فكثير من النساء يعانين من التوتر والضغط العصبي خلال يومهن في العمل أو البيت مما يؤثر على حياتهن عامة وعلى صحتهن و اجسامهن. الاضطرابات النفسية تؤثر أيضًا على الأكل والنوم وبالتالي قد يؤدي كل ذلك إلى اختلال الهرمون المنظم للطمث مما يسبب تأخر الدورة الشهرية. يؤدي الإرهاق الجسدي والنفسي الشديد إلى خلل في إفراز هرمون الأدرينالين والكورتيزول، ويمكن أن يترافق مع ذلك آلام مثل آلام الرأس وبروز حب الشباب، لذلك يجب عليكِ تجنب التوتر والابتعاد عنه قدر الإمكان.

5- التمارين الرياضية المفرطة
الرياضة مهمة جدًا للإنسان ولصحته فهي تعطي للإنسان نشاطه وحيويته و تحسن من لياقته ورشاقته وتحافظ على الصحة العامة للجسم. الإنسان الذي يمارس الرياضة يتمتع بالجوانب بالإيجابية وبجسم سليم معافى من الكثير من المشاكل الصحية، ولكن ممارسة أنواع الرياضات الشاقة القاسية بشكل مفرط وكثيف يضر الصحة وخاصةً الرياضات التي تتطلب جهداً عضليًا كبيرًا مثل الكارديو ورياضة رفع الأثقال.

الرياضة المفرطة تؤثر مع الوقت على هرمونات الأنوثة التي من اهمها هرمون الأستروجين. تساهم أيضًا ممارسة رياضة البالية والجمباز إلى فقد الدهون من الجسم، وهذا قد يؤخر الدورة الشهرية و يؤدي إلى عدم انتظامها.

Facebook Comments
%d مدونون معجبون بهذه: