قراءة في خبر تحت عنوان : وزير الصيد يجلب المئات من عماله لتسجيلهم في الغايره (تدوينة)

3 أغسطس,2018

لقد تناقلت بعض المواقع الالكترونية نبأ قيام وزير الصيد بإستجلاب عشرات
العاملين في قطاعه بمدينتي نواكشوط ونواذيبو، كلهم من الإخوة الزنوج
لتسجيلهم علي اللائحة الانتخابية ببلدية الغايرة مستخدما في ذلك أحدى عشر
باصا تابعة لوزارته سعة الواحد منها مابين خمسين الي مائة راكب أثناء
الرحلة سجلت بعض حالات الإغماء بين الركاب بسبب الإزدحام بداخل تلك
الباصات.
تاتي هذه الخطوة في ظل ماتسبب فيه معاليه من نزيف لحزب الإتحاد من أجل
الجمهورية ، بفعل ماقام به من تصرفات أدت بمن تبقي معه من ساكنة الغايرة
علي قلتهم بعد عملية الإنتساب الاخيرة الي مغادرة الحزب وترشح البعض منهم
من خلال احزاب اخري ناشطة علي مستوى البلدية ودعم البعض الآخر لها مما
أدي الي عزله سياسيا علي مستوي البلدية التي تعد الإطارالجغرافي الوحيد
علي المستوى الوطني الذي ينشط فيه معاليه سياسيا .
أمام إنعدام اي تواجد سياسي فعلي لمعاليه علي مستوي البلدية ، كان من
الطبيعي وهو علي عتبة الإستخقاقات البلدية والتشريعية والجهوية وأمام
تجديد اللائحة الانتخابية أن يبحث عن قواعد ولو تطلب الأمر إستجلابها من
ولايات أخري وهو ماحصل بالفعل حينما قام بإستخدام نفوذه علي أولائل بفعل
التبعية في الوظيفة لأجبارهم علي التسجيل والتوطين الإنتخابي في بلدية
تبعد مائات الأميال عن أماكن إقامتهم لم يتخيل اي منهم أن يكون في يوم من
الأيام ناخبا فيها ، في خطوة تعد خرقا سافرا لماتضمنته المدونة
الإنتخابية من ترتيبات تتعلق بحظر التأثير علي الناخبين ، وذلك لكون
عملية التصويت والتسجيل علي اللائحة بمثابة حق شخصي مرتبط بارادة الناخب
وحرية إختباره في المكان الذي يرغب بالتسجيل فيه علي اللائحة الإنتخابية
وعلي اي من المترشحين سينتخبه دون أي تأثير مهما كان نوعه .
علي أن عملية التوطين الإنتخابي تلك وإن كانت تعد سابقة ، فإنها مع ذلك
لم تخلو حسب الخبر من إستخدام وسائل الدولة فيها من باصات …… ممايعني
مخالفة واضحة وصريحة لما تم إتخاذه من قرارات تتعلق بتحييد تلك الوسائل
عن هذا النوع من العمليات ضمانا لشفافية الاستحقاقات ، كما أن استقدام
هذا الكم الكبير من الناخبين ومن إتنية واحدة وفي ظروف غير مواتية حسب
الخبر لايخلو من معاملة غير إنسانية ومن تصرف قد يهدد السلم والأمن
الإجتماعي داخل البلدية عشية الإقتراع ، ويشكك في مصداقية العملية التي
ارادت لها السلطات العليا للبلد أن تكون نزيهة وشفافة وخالية من اي ضغط
أو تأثير.

من صفحة المدون med lemine

Facebook Comments
%d مدونون معجبون بهذه: