لغة الجسد تكشف أشياء يكتمها الناس (دراسة)

27 سبتمبر,2018

توفّر لغة الجسد كمّا كبيرا من المعلومات التي يفكر فيها الآخرون، إذا امتلكت المعرفة للوصول إليها.

ويقول موقع “لادر” إن الشخص يتلقى مفاتيح كثيرة من لغة الجسد تفوق ما يعلم بها، ووفق بحث جامعة كاليفورنيا ولوس أنجلوس، فإن 7% فقط من التواصل يعتمد على الكلمات المنطوقة، في حين أن 38% يعتمد على نبرة الصوت، و55% على لغة الجسد.

  • تقاطع الذراعين أو الساقين: إن الأذرع والسيقان المتقاطعة حواجز مادية تعبّر عن أن الشخص ليس منفتحا على ما تقول، حتى لو كان مبتسما أو يظهر السعادة في الحديث.

  • الابتسامة الحقيقية تجعد العينين: عند الابتسام، يمكن للفم أن يكذب ولكن العيون لا تفعل. والابتسامة الحقيقية هي التي تسبب تجعيدا في الجلد وترسم أقدام الغراب حول العين.

وبما أن الناس يحاولون عادة الابتسام لإخفاء ما يفكرون ويشعرون به حقيقة، فإن عليك، إذا ما أردت أن تكشف أن الابتسامة حقيقية، التأكد من وجود تجاعيد حول العين.

  • تقليد لغة الجسد مؤشر جيد: إذا كنت في اجتماع مع أحد ولاحظت أنه يقوم بالحركات نفسها التي تقوم بها مثل تقاطع اليدين أو الساقين، فإن ذلك مؤشر جيد لأن تقليد الحركات يعني أن ثمة رابطا مع الشخص الآخر.

وهذا التقليد إشارة إلى أن الحديث يجري بشكل جيد، وأن الطرف الآخر يستقبل الرسالة، وهذه المعلومة مفيدة وخاصة عند القيام بمفاوضات.

  • الهيئة تحكي القصة: الوقوف بشكل مستقيم بكتفين إلى الوراء يعني أن الرجل صاحب سلطة، في حين أن التهدل والاسترخاء هو نتيجة انهيار النموذج الخاص بك. والحفاظ على الوضع الجيد يفرض الاحترام، ويعزز المشاركة حتى لو لم تكن مسؤولا.

  • العيون الكاذبة: معظمنا يسمع منذ نشأتنا “أنظر في عيني عندما تتحدث”، وآباؤنا يتصرفون بناء على الافتراض أنه من الصعب على المرء أن يبقى محدقا عند الكذب وهم محقون إلى حد ما.

لكن البعض يبالغ في التواصل البصري في محاولة لتغطية الحقيقة التي يكذب بشأنها، لذلك فإذا كنت تتحدث مع شخص يحدق فيك بشكل يثير الاستياء، فاعلم بأنه ربما يكذب.

  • رفع الحواجب مؤشر على عدم الارتياح: هناك ثلاثة خيارات قد تسهم في رفع الحواجب، وهي المفاجأة والقلق والخوف.

حاول أن ترفع حاجبيك عندما تجري حديثا سلسلا مع صديق. ستجد صعوبة في ذلك، أليس كذلك؟

فإذا حاول شخص رفع حاجبيه أثناء الحديث في حين أن الموضع لا يستوجب المفاجأة أو القلق أو الخوف، فإن ثمة أمرا ما يجري.

الإيماءات المبالغ فيها تنذر بقلق بشأن الموافقة: إذا ما أبلغت شخصا شيئا ما، وأخذ يؤمئ بطريقة مبالغ فيها، فهذا يعني أنه قلق بشأن ما تفكر فيه تجاهه، أو أنك تشكك في قدرته على اتباع تعليماتك.

  • الفك المشدود يشي بالتوتر: إن الفك المشدود أو الرقبة المشدودة أو الحاجب المجعد، كلها علامات على التوتر وعدم الارتياح بغض النظر عما يتكلم به الشخص.

  • خلاصة القول: إذا كنت لا تستطيع أن تقرأ أفكار الشخص بالضبط، فيمكنك أن تتعلم الكثير عن لغة الجسد، وهذا حقيقي وخاصة عندما لا تتطابق الكلمات مع هذه اللغة.

Facebook Comments
%d مدونون معجبون بهذه: