موريتل و شنقيتل المبغوضتين شعبيا تكثفان وعودهما على المواقع بتحسين خدماتهما الركيكة و الغالية

14 يونيو,2018

تكثف شكركتا شنقيتل و موريتل منذ قرابة شهر نشاطهما على المواقع الإخبارية ، تارة بنشر معلومات غير واقعية عن تحسن فعلي على خدماتهما و تارة أخرى بإطلاق وعود بإدخال خدمات أحسن .

 

بينما يرى متابعون أن هذه الحركة بمثابة رقصة الديك المذبوح ، إذ أن مالم يأت خلال 17 سنة بالنسبة لشركة موريتل و 11 سنة بالنسبة لشنقيتل لا يمكن أن يأتي اليوم وأن العطار لا يمكن أن  يصلح ما أفسدته عشرات السنين من  الإحتقار الممنهج  و لإسراف في نهب جيوب شعب فقير أصلا  وبطريقة مذلة .

 

 

 

 

والراجح أن كل هذا الضجيج جاء بعد وقوف الشركتين المبغوضتين شعبيا على حافة الإفلاس و انكشاف حقيقتهما للملأ .

 

 

 

ويرى متابعون أن كل هذه الحملة الإعلامية المحضة إنما هي مغالطة للرأي العام و سلطة الإتصالات التي هي جهاز حكومي يعنى بمراقبة أداء هذه الشركات و إلزامها باحترام المعايير الدولية ودفاتر الإلتزام …، يرى متابعون أن هذه الحركات إنما هي فقط لإيهام سلطة الإتصالات بأن الشركتين تغيرتا نحو الأحسن وهي خدعة ماكرة لايجوز أن تنطلي على جهاز حكومي له ثقته وتجربته المعروفة .

 

 

الربيع

Facebook Comments
%d مدونون معجبون بهذه: